29124109289464536
أخبار ساخنة

كيف تتعامل مع الخسارة في مجال الفوركس واكسب اربع اضعاف

الخط
كيف تتعامل مع الخسارة في مجال الفوركس واكسب اربع اضعاف
كيف تتعامل مع الخسارة في مجال الفوركس واكسب اربع اضعاف
كيف تتعامل مع الخسارة في مجال الفوركس واكسب اربع اضعاف

كيف تتعامل مع الخسارة في مجال الفوركس

على الرغم من أن الكثير من مستخدمي الفوركس لا يحبون الحديث عن الخسارة التي قد يقعون فيها، وقد يعتبر البعض أن الحديث عن الخسارة في مجال المضاربة في مجالات الذهب والنفط والفوركس قد يعتبر من أنواع الفأل السيء لكن يجب أن نتناقش في الخسارة تماما كما نتحدث عن الربح، لنرشد المضاربين في مجال الفوركس عن أفضل الطرق للتعامل مع الخسارة.


يجب معرفة العامل النفسي الذي يحدد قدرة المستخدمين المختلفين على المضاربة في مجال الفوركس. ونقصد هنا بالعامل النفسي القدرة النفسية للمضاربين في الفوركس على تقبل الخسارة. فعندما يصل معدل الخسارة المحتملة لنقطة لا يستطيع المستخدم احتمالها نفسيا يجب عليه التوقف عن المضاربة بهذا المبلغ، وضرورة تقليل المبلغ الذي يتم المضاربة به والذي يقلل بالتالي نسبة الخسارة، أو على الأقل يضعها في الحيز النفسي المقبول للمستخدم.

خدعة الإعلانات للمستخدمين الجدد

لكن للأسف الكثير من المتداولين في عالم الفوركس الواسع يقعون في الكثير من الأحيان فريسة الإعلانات المخادعة التي تعدهم بالثراء من خلال التداول في لعبة الفوركس، وهذه إعلانات خادعة وغير حقيقية، فأصحاب الخبرة في عالم الفوركس يعرفون تماما ضرورة التعامل بمبالغ صغيرة، لضمان عدم التعرض لضربات موجعة في حال خسارة عملية التداول 

التعامل مع الخسارة في مجال الفوركس

والتعامل مع الخسارة في مجال الفوركس يجب أن يكون من خلال عاملين رئيسيين. العامل الأول: وهو العامل النفسي وذلك من خلال التقبل النفسي للخسارة بنفس أسلوب التقبل النفسي للربح. أما العامل الثاني وهو العامل العملي ألا وهو محاولة تخفيض الخسارة للحد الأدنى. من خلال تقليل مبالغ المضاربات، وعدم المضاربة بكل المبلغ المحدد للمضاربة على عملة واحدة.

مزايا تخفيض المضاربات

ومن مزايا تخفيض المضاربة هي القدرة على تحمل الخسارة. فبعض المضاربات الضخمة حين يحدث فيها الخسارة قد تؤدي –لا سمح الله- لاضطرار المضارب للتوقف عن التعامل مع الفوركس لحين قدرته على النهوض من جديد.
والنصيحة الأخيرة التي نقدمها للمضاربين في الفوركس. هي الصبر على الخسارة، ودراستها جيدا وتحليلها لتجنب تكرارها من جديد. 
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة